من نحن

أول نادى إلكترونى تمثل أحدأنماط التعليم ويوفر بيئة قائمة على تقنيات المعلومات والتعلم الإلكتروني  حيث يدعم حقوق الأسرة و الأطفال وملبية لمتطلباتهم ، حيث يشرع في توفير أفضل تعليم ممكن لهم جميعاً في الشرق الأوسط، هو نادى تعليمي – ترفيهي – ثقافى – رياضي – اجتماعي – طبي يكون نموذجاً متميزاً ومتكاملاً  كأول نادى إلكترونى فى الشرق الأوسط  متخصص لتنمية مهارات وقدرات الاطفال فى جميع المراحل العمرية .

ونعتمد في kids learning club على أحدث الأساليب فى حل جميع المشكلات الأسرية من خلال أقوى استشارين متخصصين بالمجال ولتحقيق أرقى المستويات ، نقوم بدوراً رئيساً في تطوّر الأطفال وتعلّمهم من خلال طريقة تحدثهم ولعبهم وسلوكهم وتفاعلهم بالنادي واكتساب المعرفة حول مراحل نمو الطفل، ومعرفة ما يمكن توقعه من الطفل في كل مرحلة وسبل دعم الطفل بشكلٍ أفضل أثناء نموّه.

 واكبنا النظريات الحديثة كالتدريب من خلال المرح واستخدام آلية التدريب التفاعلي لنضمن الوصول الى أعلى  النتائج والأكثر إفادة و الإهتمام بجودة العمل والإتقان ورفع الكفاءة لضمان تقديم أعلى معاير الجودة ،كما نتعاون مع الأسرة والمدارس والمجتمعات والحكومات للعمل معاً لمساعدة الأطفال على تحقيق قدراتهم الكاملة وتقليل الفروقات الاقتصادية والاجتماعية ، ونسعي للارتقاء معاً والاستمتاع بمنح الحياة والعيش باللحظة الحالية ، وذلك باستخدام كل وسائل الإتصال المتاحة لنصل إلى أي مكان في العالم.

 
   

رؤيتنا

أول نادى إلكترونى تعليمي ترفيهي  متخصص للأسرة والطفل فى الشرق الأوسط  لتعديل السلوك وتطوير القدرات والمهارات وتنمية الذكاء  للأطفال فى جميع مراحل النمو. نكبر وننمو ونتطور بما يتناسب مع مقاييس الصحة النفسية العالمية ولذا تتوفر لدينا أحدث البرامج  والإختبارات القياسية لتنمية مهارات الاطفال والأسرة من خلال مجموعة من المتخصصين والأستشارين .

الرسالة

تعميق ريادتنا فى هذا الصرح العربى نحو أفضل الطرق والوسائل وفق منهجيه معتدلة ورؤيه عالية تكشف وتنمى ذكاء وشخصية وقدرات الطفل ومساعدة الأسرة فى اجتياز جميع المشكلات.

الجودة

نسعى لتقديم أحدث وسائل التأهيل للطفل والأسرة لتنمية وتطوير قدرات الطفل والأسرة  بدون أى جهد للأسرة العربية  .

 

 

كلمة رئيس مجلس الإدارة

 

 

رئيس مجلس الإدارة
دكتور
محمود محمد كمال

 

لقد كان إنشاء  kids learning club تتويجاً لجهود دؤوبة من أجل توفير مناخات العلم والمعرفة والترفية للأسرة العربية والتى نسعى جاهدين أن تكون صرحاّ تعليمي وثقافي واجتماعي وطبي وترفيهي للإسرة والطفل , ونهدف أن نكون على المدى الطويل واحدة من أفضل الجهات التعليمية والترفيهية المشهود لها بالتفوق محليا وإقليميا ودوليا وأن تحتل مكانة مرموقة فى الوطن العربي  .

وإن هدفنا في kids learning club  هو تنشئة أجيال قادرة على مواجهة هذا العالم المتغير دائما بالأسلوب الصحيح والسوي نفسياً وسلوكياً وذهنيا وصحياَ , حيث نعمل من اّجل حصول الأسرة  والأطفال  بمختلف أعمارهم على بيئة تعلم فعالة ومناسبة لهم ، لتمكنهم من تحقيق كامل جهدهم  وتوجيه الطفل نحوتنمية شخصيتة، ومواهبه ، وقدراته الذهنية والجسمانية إلى أقصى حد.

إننا مؤمنون بأن التعليم رسالة سامية تنهض بالوطن وتحقق أمنه القومى وإستقراره وتحمى مقدراتة وإن تحصيل العلم ليس ترفاً وإنما هو التزام و إسهام .. التزام بكل القيم الخيرة النيرة وإسهام جاد لا يعرف الكلل في بناء الوطن، ودعم إنجازاته وتحقيق طموحاته القريبة منها والبعيدة وصولاً لأعلى درجات التميز والارتقاء.
نقدم كل الدعم للاطفال الذين لديهم إحتياجات إضافية لدعم التعلم من صعوبة التماشي مع المطالب اليومية وتوقعات المنهج الدراسي والبيئة التعليمية والترفهية , فكثيراً ما يُطالِب هؤلاء الأطفال بمستوى دعم أعلى من المستوى المقدم لغيرهم من الأطفال حيث تقع على الراشدين مسؤولية ضمان عدم حرمان أو إبعاد أي طفل بسبب إحتياجه للدعم الإضافي ، حيث تعكس خطط وبرامجنا إحتياجات جميع الأفراد، نعمل على غرس الاحترام  والمساواة في الفرص مع أطفالنا و الأسرة وتضمين الأطفال ذوي الاحتياجات الإضافية لدعم التعلم في الصفوف الدراسية والمجتمع.

في الختام أودُ أن أُشيد بالجهود التي يبذلها مجلس الإدارة وإدارتها وهيئاتها للسمو الرفيع الذي تمَّ الوصول إليه في مختلف المجالات، وخصوصاً في مجال اتفاقيات التعاون العلمي التي أبرمت، فلهم منا الشكر والتقدير والدعم والمساندة من أجل مزيد من التقدم والتطور، ونتمنى التوفيق والسداد للأسرة وأطفالنا لما فيه الخير لوطنهم، وأن يجعل من هذه المنارة العلم النافع المفيد الذي يغذي الحياة الإنسانية ويسمو بقيمها ويسهم في بناء حضارتها الروحية والمادية والفكرية.

 

أطفالنا هم ثروتنا الحقيقية فى هذه الحياة،،،