الأحياء

خلق الله العديد والعديد من الكائنات الحية الدقيقة وغير الدقيقة، ونوَّع بين خصائصها وطبائعها.. وفهم البيئة التي نعيش عليها وهي الأرض من نباتات وحيوانات، وكيفية استخدام الموارد الطبيعية والموارد المُتجدّدة بشكل يفيد الإنسان ويحمي البيئة. ودراسة العلاقة بين الحيوانات والنباتات وبيئتهما .

ففي علم الأحياء تتم دراسة النباتات واستخلاص المواد الفعالة منها ومعرفة تأثيرها على الإنسان من خلال إجراء العديد من التجارب والأبحاث ، وإيجاد حلول للمشاكل المرتبطة بالطبيعة بمساعدة الوسائل المتاحة لمحاولة الوصول إلى أفضل وضع صحيٍّ ومريح.
ولا يتوقف علم الأحياء عند هذا الحد، بل ينقسم لعدة أقسام ، مثل علم البيئة الذي ينقسم إلى علم البيئة المائية، وعلم البيئة البرية، وعلم بيئة المتحجرات، وعلم البيئة التطبيقي، والتنوّع الحيوي، وعلم البيئة السلوكية، وغيرها من العلوم الفرعية الأخرى .
لذا سنتناول مادة الأحياء والتي تختص بدراسة الكائنات الحية على اختلافها مثل: الإنسان، والحيوان، والنباتات، وغيرها من الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش وتتعايش معنا حسب الظروف الملائمة لها. 

نحن على الموعد دائمًا.. لا يتبقى إلا أن تراسلونا.